Site Feedback

مهارة الإقناع و التأثير

 

 

مهارة الإقناع و التأثير


 

أصبحت عملية الإقناع و التأثير عملية أساسية و مهامه لأي شخص مهما كان عمله .


.

لتعزيز هذه المهارة لنمارس بعض الخطوات التي تنقل هذه العملية من الارتجالية إلى المهارة :

·       حدد الهدف من عملية الإقناع فمثلا :أن أقنع فلانا بأفضلية صلاة الجماعة في المسجد....إلخ

·       حدد نقطة البداية معه على النحو التالي :

v  أن تبدأ في المكان و الزمان المناسبين

v  أن تبدأ بداية إيجابية : بان تمدح ما ذكر فيها بطيبة فيه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم للأحنف : فيك خصلتان يحبهما الله و رسوله الحلم و الأناة .

v  اجعل بدايتك خطاب عقل و بأسلوب الإيحاء , كما جاء عن خليل الله إبراهيم عليه الصلاة و السلام عندما أخذ ينظر إلى السماء و يعدد آلهة قومه – (( فلما أفلت قال يا قوم إني بريء مما تشركون ))  الأنعام 78

v  اطلب منه أن يسمع منك فإن أعجبه و إلا فلا , كما فعل مصعب بن عمير رضي الله عنه عند قدومه إلى المدينة مع أسيد بن حضير فقال له : اسمع مني فان أعجبك و إلا قمنا عنك

v  استخدم لغة الجسد بان تقبل على محدثك و لا تصرف نظرك عنه أو تنشغل بشيء غير كلامه , و إن تحدث فأنصت إليه

v  ابدأ بالمتفق عليه أو الشيء الذي يفهمه بالمقابل

v  اخلص نيتك لله و اجعل الهدف من الإقناع الوصول إلى الحق فقد جاء عن الشافعي رحمه الله أنه قال : ما جادلت أحدا إلا و تمنيت أن يجري الله الحق على لسانه

v  تجنب الدخول في المراء فإن ظهر فاقطع الكلام بلطف و أدب  

v  بعد انتهائك من أي عملية محادثة إقناع و تأثير قيمتها و حدد الإيجابي و السلبي فيها

v  مارس هذه  المهارة باستمرار



م.صالح عبدالرب الهياشي

Share:

Comments

thanks my sister....very nice subject
Thanks dear....

Add a comment