Site Feedback

Resolved questions
لما الإسلام ؟ لماذا تنتهم بالارهاب ؟

لماذا يحمل الغرب افكار خاطئة عن الاسلام ؟

For learning: Arabic
Base language: English
Category: WK087

Share:

0 comments

    Please enter between 2 and 2000 characters.

     

    Answers

    Sort by:

    Best Answer - Chosen by the Asker
    وكفاهم تكلم عن الارهاب و لينظروا و يتصفحون التاريخ و يقرائون عن الارهابين والسفاحين الذي سجلهم التاريخ بصحف من دماء الابراياء فليقرئون عن الحربين العالميتن وماذا فعل النازيين الالمان بقيادة هتلر الذي تسبب في مقتل أكثر من عشرين مليون و لنين وأستالين و تارخهم الفاضح والامريكان في هيروشيما ونجازاكي والان في العراق واليهود علي مدي التاريخ والان في فلسطين و ليعرفوا جيداً عن تاريخ الاجرام وأكبر المذابح التي عرفها التاريخ وأصول الارهاب التي أختراعوها

    اعتقد ان الغرب يحمل افكارا خاطئا عن الاسلام لأن معظم الغربيين لا يعرف مسلمين مباشرةً
    فكل ما يعرفون عن المسلمين ـ اقول عن المسلمين ولا عن الاسلام ـ يعرفونه من مطالعة الجرائد وتفرج التلفاز ومن الطبيعي ان الاعلام والاذاعة ليسا حياديين في اية بلاد من البلدان

    احنا فشلنا في عرض انفسنا
    جهلة مننا شوهو صورتنا
    كفاية بقي حكاية نظرية المؤامرة دي
    ونبص لنفسنا شوية
    احنا فينا اخطاء

    إن حمل الكفرة على الإسلام أفكارا خاطئة على الإسلام ليس أمر جديد، بل هذا من حمكة الله على خلقه، والقرآن مليئ بآي كتيرة تدل على ذالك ، ولن يزال الغرب كذلك حتي نتبع ملتهم - والعياذ بالله- ولكن السؤال هو ماذا أعددنا لمواجهة أفكارهم وأقذارهم على الإسلام، ومازلنا نتبع سننهم حتى ولو دخلوا جحرة ضب لدخلنا، وإننا إذا التزمنا المنهج الذي سن لنا المولى عز وجل لما استطاع الغرب أن يرمي لنا تلك التهم وصدق الله حيث يقول:َمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ ، وقد قال الشاعر محمد توفيق علي:
    وَلِلدينِ مِنّا بَيعَةٌ في رِقابِنا يُمالُ عَلَيها رُكنُنا وَيُقامُ
    تَرَكنا كِتابَ اللَهِ خَلفَ ظُهورِنا وَلَيسَ لَنا إِلّا الكِتابَ إِمامُ
    فَحَلَّ بِنا هَذا البَلاءُ وَإِنَّنا لَنُجزى عَلى تَفريطِنا وَنُضامُ
    وَيا ناشِدي الإِصلاح إِنَّ دَواءَكُم صَلاةٌ هَدمتُم رُكنَها وَصِيامُ
    وَإِيمانُ صِدقٍ لا يُشابُ بِباطِلٍ وَفِعلٌ إِذا جَرَّ الفَعالُ كَلامُ
    وَعِلمٌ يُجلي الشَكَّ عَن كُلِّ حادِثٍ إِذا ما أَظَلَّ الحادِثاتِ قَتامُ
    فَجوبوا الفَيافي لِلمَعارِفِ إِنَّها لِمَنثورِ عِقدِ الصالِحاتِ نِظامُ

    أولاًً أحيكم بتحية الاسلام وهي السلام , السلام عليكم وثانياً أحب أشكر أخي عليّ سعيد عمر علي أجابته
    أولاً الترويج الفاشل والحملات الدنيئة التي يشنوها الغرب علي الاسلام ويقولون أن الاسلام دين أرهاب وتخلف وتأخر إلي آخره من الادعائات والتدليسات الخاطئة ليست بجديدة وتاريخهم الاسود مليء بذلك أما عن مسائلة الارهاب والتطرف والتصب فهو من أختراعهم هم وهم مصدرة هل تعرف ما أصل كلمة تعصب في الانجليزية "فانتسم" كانت أسم قبيلة متطرفة بالقرب من أسبانيا أو الاندلس أسمها فانتك وبعدها أخدت أصل الكلمة منهم فهم أصل التطرف والتعصب والاسلام هو الدين الذي أرتضاه الله لعبادة إلي قيام الساعة هو دين السماحة ويكمن فية الخير كل الخير في أتباعة ومن يعرض عن هذا المنهج فهو من الخاسرين في الدنيا والاخرة
    أما عما يحدث في الغرب فمنهم من يعرف الاسلام ويعرف أنه هو الطريق الصحيح ولكن يشوه الحقائق و يربط بالادلة العقيمة وللاسف حال المسلمين أفضل شاهد يستدلون به ولكن هناك المنصفين و يعرف حقيقة الاسلام والله وهناك الكثير يترك طاغوته القديم و يتبع الاسلام ومن هنا جاءات القضية
    الاسلام الآن هو الدين الاكثر أنتشاراً في العالم أجمع هل تعرف حوالي 200000 يعتتقون الاسلام في أمريكا سنوياً و في ألمانيا خلال السنوات القلال الماضية أعتنقد الكثير في الاسلام لدرجة أن هناك قص ألماني أنتحر من كثرة الذين يعودون إلي فطرتهم السليمة وهولندا و غيرها وروسيا هل تعرف أن أخر أحصائية حوالي 24 شخص يعتنقون الاسلام يومياً هذا ما يرهقهم و يضيق صدورهم ويؤرق النوم من عيونهم لذا لجئون الخصة والواقحة والادعائات الباطله مثلما فعلت الدنمارك و هولندا

    أذن المسئلة ورائها أيادي خفية من أعداء الاسلام هل تعرف أن الاعلام العالمي في أيدي اليهود وأكبر وكالة أعلامية وهي رويدرز في أيديهم فماذا تتوقع يدعون للاسلام و يوضحون سماحتة لا بل ليس اليهود هكذا بل يسئون للاسلام ويخفون الحقيقة و يخرجون الاشياء من الاطار الصحيح إلي زائف يصورون الفلسطنين الابرياء بارهابين بل والله هم شاهت وجوههم و لكن وعد الله ونصره قادم لا محاله
    أذن المسألة لعب قذرة من أعداء الله و أبق أقول
    وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ [البقرة : 120]
    salamo 3alaykom
    ramadan mobarak karim

    أحب أوضح نقطة مهمة الارهاب ليس له دين وليس هناك دين سماوي يدعوا إلي الارهاب هناك متطرفون مسلمون نعم و يفهمون الاسلام والجهاد بمفهوم خاطيء مما يساعد أعداء الاسلام أن يعبثون في عقول الناس و يقولون أن ديننا هو الارهاب لا والله بل أن ديننا أصل السلام كله و سمي أسلاماً من السلام والاستسلام لله وأوامرة ومعاملة الناس بكل سلميه وتحيتنا هي السلام أذن كل ما حدث ويحدث من قتل أبرياء و أطفال ونساء وغيره من الافساد في الارض ليس من الاسلام في شيء
    هناك في الغرب الاسلوب المتبع هو الحرب الفكرية وحرب الايدلوجيات فمثلا حدث تفجر في ولاية أمريكية أذاعوا وقالوا قام "مسلم" وضع تحتها ألف خط بتفجير كذا وقتل كذا ولما علموا أنه ليس بمسلم وعرفوا أن شخص من جماعة نصرانية متطرفة لم يذكروا و يقولوا بدينه نصراني أو مسيحي بل قالوا قام به شخص نيوزلاندي هذة هي الحرب والاسلوب القزر الذي يستخدموه الغرب ضد الاسلام

    أما عن الصورة الخاطئة التي يحملها الغرب عن الاسلام فهي ناتجة كما أشرت حقد دفين في قلوبهم ضد الاسلام والمسلمين وهذا ليس بجديد ومعروف علي تاريخ العصور منذ ظهور الاسلام وأبتدء أثرة مع الحروب الصلبية علي الدوله الاسلامية بدعوة تخليص أماكنهم المقدسة من كنائس مثل كنيسة العذراء و صليب الصلبوت المذعوم و باقي أماكنهم المقدسة في القدس و مصر وغيرها هذه كانت كما نعرف دعوة باطله من قصاوصتهم ورهبانهم الذين كان لهم التاثير والقرار الاخير و كذبوا ودلسوا حتي جاءوا وخرجوا من حيث أتوا ونحرك معاً عجلة التاريخ قليلا فناتي إلي الحمله الفرنسية
    أذن هي مؤامرة ضد الاسلام نفسة كما نجد أيضا في أعلامهم من أعطاء صور خاطئة عن الاسلام وتسبيك للكذب بطرق عقيمة ولكن المنصفون منهم ينطقون بعظمة الاسلام ومنهم من يعرف أنه الحق و يسلم
    فنري برنارد شو يعرض لعظمة الاسلام ويقول أن كان الاسلام سوف يسود أوربا والعالم كله يوماً ما و جوته الشاعر الالماني الشهير و يتكلم عن عظمة نبينا و لامارتين الاديب الفرنسي المشهور و العالم الفلكي الشهير مايكل هارت يوضح عظمة الاسلام و يضع نبينا محمد علي قائمة أفضل رجل من المائة الذي عرفة التاريخ والكثير من العلماء حينما يعرفون عظمة الاسلام وكتاب الله وتحاديه لهم ولعولمهم وعقوله و القصوصة والرهبان
    ولكن التيار الاخر أكبر وأعتي منه فأعلام مسيطر علية اليهود يشوهون حقيقة الاسلام و يخلتوا الاشياء علي عقول الناس و يقولون عن الارهابي شخص يدافع عن مبدائة وحريته وحق والابرياء الفلسطنين بالارهابين اللصوص

    كل ما أريد توضيحة من يريد التعرف علي الاسلام فلياتي لمعرفته من أصوله الحقيقة وليس من أعلامهم وكتبهم المضلله فليقرأ القران العظيم والسنة المطهرة و سيرة حبيبنا
    و شكراً

    Submit your answer


    Please enter between 2 and 2000 characters.

    If you copy this answer from another italki answer page, please state the URL of where you got your answer from.