slimane
اذا كنت مهموم وحزين ماذا تفعل
Oct 17, 2008 6:26 PM
Answers · 7
أصلي ركعتين وأشكوا همي وحزني لخالقي... فقط قل يارب وكل حزن ينجلي ويزول ...........ثم أبكي وأبكي وأفرغ مابداخلي من حزن وهموم وألجاء دائما لصديق وليس أي صديق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
October 17, 2008
أولاُ السلام عليكم و رحمة الله أفعل عندما يعتليني موجة من الهم أو الحزن أو الغضب - ما اصاب عبدا هم ولا حزن فقال : ( اللهم اني عبدك ابن عبدك ابن امتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك اسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احدا من خلقك او استأثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القرآن ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي الا اذهب الله حزنه وهمه وابدله مكانه فرحا ) 2- ( اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن والعجز والكسل والبخل والجبن وضلع الدين وغلبه الرجال ) ( كان الرسول يكثر من هذا الدعاء ) أما في حالات الغضب أولا أبحث عن سببه ثم 1- الاستعاذه بالله من الشيطان الرجيم 2- الوضوء 3- تغيير الحاله التي عليها الغضبان : بالجلوس او الاضطجاع او الخروج او الامساك عن الكلام او غير ذلك . 4- استحضار ما ورد في كظم الغيظ من الثواب وما ورد في عاقبه الغضب من الخذلان كما علمنا رسول الله في التعامل معه و غالبنا ما يصبني هذا أذهب و أجلس لوحدي علي ضفاف النيل حيث الماء والخضره فهذا يهدئني والحمد لله و شكراً لكم
October 18, 2008
عندما اكون مهمومه ادعو الله عز وجل واناجيه واقوم الى الصلاه والى قراة القرآن والاستغفار ومن ثم احمد الله واشكره على كل نعمه التي انعم علي بها
October 18, 2008
عندما أمون مهمومة و حزينة أريد الجلوس وحدي و أبكي و ألجأ الى ربي بالطبع سبحانه
October 17, 2008
السلام عليكم الغريب ان الجميع اجاب انه عند الهم والحزن يفضل اللجوء الي خالقه وبارئه اما بالدعاء او تلاوة القران او الاستماع له او الصلاة لكن هل سالنا انفسنا لماذ اتخذ الجميع نفس الموقف وبالطبع انا الجا لعمل الشيء نفسه... او سؤالي بصيغة اخرى ماذا تفعل عندما تكون فرحان ليس على قلبك هما؟ هل تلجا الى الصلاة والشكر ... اعتقد ان المعظم ينسى الله عند فرحه ويتذكره عند الهم والحزن.. ترى هل سالنا انفسنا لماذا؟ بالنسبة لي اعتقد ان هذا ما فطرت عليه النفس البشرية ..فعند مواقف الهم والحزن يشعر الانسان كم هو ضعيف حقير يحتاج الى رحمة خالقه وبارئه اما عند الفرح فلا يشعر الانسان بضعفه وحاجته الى خالقه...لانه كما ذكر رسولنا الكريم (عجبا لامر المؤمن كله له خير ان اصابته سراء شكر فكان خيرا له وان اصابته ضراء صبر فكان خيرا له) شكرا على هذا السؤال القيم
October 18, 2008
Show more
Still haven’t found your answers?
Write down your questions and let the native speakers help you!